jesusgroup

منتدى دينى مسيحي روعه
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حلاوة الخطية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بنت يسوع

avatar

عدد الرسائل : 108

مُساهمةموضوع: حلاوة الخطية   الأحد فبراير 22, 2009 1:12 pm

حلاوة الخطية



حواء لما رأت الشجرة شهية للأكل... تقسى قلبها

نسيت وصية الله

و نسيت حكم الموت

شهوة الشجرة غطت على كل شىء



شمشون خدرته حلاوة الخطية

حينما كان مع دليلة

أنسته الشهوة الخاطئة كل شىء

نسى أن دليلة لم تكن مخلصة له , و سلمته لأعدائه اكثر من مرة

و فقد شمشون كرامته و نذره ( قض 16 )



الشاب الغنى كان يبحث عن الحياة الأبدية و يسأل عنها

كان يحفظ الوصايا منذ صباه

لكن محبة المال كانت فى قلبه

حلاوة المــــــــــال قسّت قلبه

فسمع وصية المسيح و مضى حزينا , لأنه كان ذا اموال كثيرة ( مت 19:22 )








لكل واحد منا " خطيته المحبوبة "

محبوبة... لأنها لو لم تكن محبوبة لما تعلقنا فيها هكذا

حلاوة الخطية تُضعف من صوت الضمير... و تُقسى القلب

فننسى وصايا الله و نؤجل تنفيذها

لكى نستمر مع خطيتنا التى نحبها أطول فترة ممكنة

فنظل نؤجل توبتنا و نؤجل و نؤجل... من أجل خطيتنا المحبوبة

( نعم نعم... سأبعد عنها , و لكن ليس الآن )

و لكن... مع طول التأجيل

يصبح قلبنا صلبا شيئا فشيئا... فيصعب رجوعه



و النتيجة تكون وصولنا إلى نقطة اللا عودة

فنفقد أبديتنا







و ما الحل؟



الحل هو إحلال شهوة محل شهوة !! أى التوبة

فنحل شهوة العالم بشهوة البر



ويقول لنا الله " كونوا كارهين للشر. ملتصقين بالخير " ( رو 9:12 )



" كارهين للشر " و ليس ( تاركين الشر )

ففى بدء صراعنا مع الخطية فى بداية التوبة ربما نتركها لأنها ممنوعة أو ضد الوصية

و لكن قد تظل محبتها فى قلوبنا... أى أننا نتركها بالجسد لا بالروح

إذن بداية التوبة ترك الخطية... أما كمال التوبة فهو كراهية الخطية

لذلك لم يكتف الله فقط بقوله " كونا كارهين للشر " بل أضاف " ملتصقين بالخير "






فلنغير نظرتنا للخطية " تغيروا عن شكلكم بتجديد أذهانكم " ( رو 12 )



لنبتعد عمن يشجعوننا عليها " طوبى للرجل الذى لم يسلك فى مشورة الأشرار و فى طريق الخطاة لم يقف و فى مجلس المستهزئين لم يجلس " ( مز 1 )



لنكثر من قرأة قصص توبة الخطاة أمثال موسى الأسود و مريم القبطية و أغسطينوس







فلنلتفت إلى حالة الضياع التى نحن عليها

فننظر الآثار الضارة لهذه الخطية علينا

فنفقد الشعور بحـــلاوة الخطية

أم سننتظر ضربة مـن الله... لنستيقظ



و إن تأثرنا روحيا لا نؤجل توبتنا " إن سمعتم صوته , فلا تقسوا قلوبكم " ( عب 3 )

فنحن لا تضمن أن تستمر فى هذه المشاعر , ولا تضمن الغد



فهناك من كلم الرب شخصيا- كالشاب الغنى- و ضيع الفرصة

أما أنحن فإن تَكلَم روح الله فى قلوبنا... فلا نضيع الفرصة



فملايين فى الجحيم يتمنون لحظات فى الحياة التى نعيشها

و نحن لك الحياة كلها

و لكن إلى متى ؟!!



فلننتهز الفرصة " مفتدين الوقت , لأن الأيام شريرة " ( اف 16:5 )
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
حلاوة الخطية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
jesusgroup :: قسم الدين المســيحى :: ركن التأملات والوعظات المكتوبه-
انتقل الى: